حوار خاص | زميل سابق لصلاح: نجم ليفربول يحب ميسي.. ويشبه رونالدو في تسجيل الأهداف

حوار خاص | زميل سابق لصلاح: نجم ليفربول يحب ميسي.. ويشبه رونالدو في تسجيل الأهداف
0

حوار خاص أجراه موقع "تريبونا" مع محمد الدسوقي، مهاجم صيد المحلة المصري حاليا والزميل السابق لمحمد صلاح ومحمد النني.

مرحبا بك، هل لك أن تعرف جمهورنا عن نفسك؟

مرحبا، اسمي محمد الدسوقي (31 سنة)، مهاجم سابق لنادي المقاولون العرب، تواجدت بقطاعات الناشئين والفريق الأول لذئاب الجبل مدة 12 عاما، بدايةً من العام 2004 وحتى 2016. تزاملت مع نجوم مثل محمد صلاح ومحمد النني، إلى جانب عدد من اللاعبين الناشطين حاليا بالدوري المصري الممتاز، على غرار باسم علي، سعد الدين سمير وإبراهيم الحملاوي.

تواجدت بصورة منتظمة مع منتخب مصر الأولمبي، وخضت بعض المباريات في التصفيات الإفريقية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية 2012، كما شاركت في لقاءات ودية، لكن الإصابة بالرباط الصليبي حرمتني من التواجد في تشكيلة المدرب هاني رمزي، والذي قاد الفريق الأولمبي بدورة لندن.

قبل ذلك، تواجدت مع منتخب الشباب تحت 20 عاما، وكنت حاضرا في تشكيلة الفريق مع المدربين ربيع ياسين، هاني رمزي والتشيكي ميروسلاف سكوب، لكنني لم أتواجد بالقائمة المدعوة لنهائيات كأس العالم للشباب 2009؛ بسبب تعرضي للإصابة أيضا.

محمد صلاح خاض باكورة مبارياته مع الفريق الأول للمقاولون، وكنت متواجدا إلى جانبه، كما احتفلت معه بهدفه الأول، وكنت حاضرا عندما هز صلاح شباك الأهلي، حيث تعادلنا بهدف لمثله، وتُعد هذه المباراة هي الأبرز في مشواري مع المقاولون العرب.

حاليا أنا متواجد مع نادي صيد المحلة، الناشط بدوري الدرجة الثالثة، بعد رحلة تضمنت خوض تجارب مختلفة، بصحبة المقاولون العرب، النصر القاهري، نبروه، دمنهور وأندية أخرى.

عاصرت خطوات صلاح الأولى في عالم الاحتراف الأوروبي، كيف حدث ذلك؟

دعني أخبرك بشيء لم يُذكر سلفا؛ صلاح تلقى عرضين من بوروسيا دورتموند الألماني وأتلتيكو مدريد الإسباني، قبل إتمام انتقاله لبازل السويسري. صلاح ذكر لي أنه لا يرغب في الالتحاق وقتها بدورتموند أو أتلتيكو، مع رغبته في المشاركة والحصول على دقائق لعب منتظمة.

أطلعنا أكثر على قصة اصطحابك لصلاح والنني في سيارتك الخاصة؟

كنت أول لاعب ناشئ يحصل على عقد احتراف في نادي المقاولون، تمكنت من شراء سيارة خاصة، وكنت أصطحب فيها صلاح والنني إلى جانب لاعب آخر من نادي المقاولون إلى محافظة الغربية، وأحيانا كنت أصطحب صلاح إلى قريته، حال لم تتاح أمامه المواصلات.

هل رفض محمد النني مساعدتك في وقت ما؟

القصة بدأت من مساعدتي للنني على الالتحاق بالمقاولون العرب؛ مع حديثي عنه إلى رئيس قطاعات الناشئين بالنادي، ومن هنا تم قيده، بعد رحيله عن الأهلي.

بعد ذلك بسنوات، وخلال تواجده كلاعب في أرسنال، تحدثت إلى النني من أجل الانتقال لبلدية المحلة، خاصة وأن والده كان يعمل مدربا عاما للفريق، لكنه تجاهل طلبي وأخبرني أن أذهب لوالده. هذه القصة أثرت كثيرا على شخصي، وجعلتني لا أرغب في طلب أي شيء من أي شخص. لم أكن أرغب في مساعدة، فقط كنت أتطلع للحصول على فرصة لإثبات ذاتي.

لكن بأمانة، وبعد ذلك ببعض الوقت، حاولت التواصل مع محمد صلاح بسبب ظروف حياتية، لكن أحد الأصدقاء المشتركين أخبرني أن صلاح أصبحت بيئته مختلفة، وأنا أقدر ذلك تماما. هو الآن نجم عالمي، ولا يستطيع القيام ببعض الأمور دون الرجوع لمستشاريه القانونيين.

ماذا عن صورتك الشهيرة مع محمد صلاح والبطيخة؟

كان صلاح متواجدا مع منتخب مصر للشباب، وكان عائدا من رحلة إلى السنغال. حدثني هاتفيا، وطلب أن نتناول العشاء سويا. صلاح وصل ومعه بطيخة وبعض الجبن والخبز. بدا الأمر مضحكا بعض الشيء، كنا نتوقع أن يجلب معه الكباب (يضحك).

ماذا عن لقائك الأخير بمحمد صلاح؟

بعد مغادرة صلاح للمقاولون، حصل على جائزة أفضل لاعب شاب في إفريقيا. نادي المقاولون نظم حفلة خاصة من أجل تكريمه، كنا متواجدين والتقيت معه.

ماذا لو التقيت النني اليوم، بماذا ستخبره؟

البعض رأى أنني انتقدت النني بقوة، لكن هذا لم يحدث، لم أنتقده البتة. فقط قمت بفتح مشروع خاص لإعداد الأطعمة، لتوفير المال إبان توقف نشاط كرة القدم بسبب جائحة فيروس كورونا، وذكرت أنني فعلت ذلك لأنني لم أجد مساعدة. حاولت التواصل مع صلاح لكنني لم أنجح، وطلبت المساعدة بالفعل من النني، لكن انظر، أنا لم أهاجم النني، ذكرتها سابقا وأكررها الآن: لست حزينا من النني، كان يستطيع المساعدة ولم يفعل، لكنه لم يكن مجبرا على القيام بذلك.

نعود للحديث عن نجم ليفربول؟ صلاح يشجع برشلونة في إسبانيا، هذا صحيح؟

نعم، صلاح يحب ليونيل ميسي أكثر. بالتأكيد، الكل يحب أن يلعب إلى جانب ميسي.

هناك أحاديث عن مغادرة صلاح لليفربول؟ هل تفضل رحيله عن بطل إنجلترا؟

صلاح حقق كل شيء في ليفربول، وتحقيقه لهذه الأرقام في ريال مدريد أو برشلونة سيعني فوزه بالكرة الذهبية. تحقيق الكرة الذهبية أسهل في إسبانيا؛ نظرا لقوة الدوري الإنجليزي الممتاز وصعوبة تسجيل الكثير من الأهداف به.

لماذا لا يستمر صلاح ويصبح أسطورة في ليفربول؟

اللاعبون الأوروبيون يحبون الاستقرار أكثر، مثل (ستيفن) جيرارد في ليفربول. بالنسبة لنا، لا نرى ليفربول هو النادي الأكبر في العالم، رغم تتويجه بدوري الأبطال والدوري الإنجليزي. صلاح يرغب في تحقيق أشياء لم يحققها أحد سواه. صلاح يعلم أنه وصل للمكانة رقم 1 في ليفربول، لكنه يطمح ربما للوصول لشيء لم يحققه أي لاعب عربي من قبل.

صلاح شعر بالحزن في ليفربول؛ لأنه لم يحصل على شارة القيادة في مواجهة ميتييلاند الدنماركي؟ برأيك ومن مزاملتك لـ "مو"، هل يملك صفات القائد بالفعل؟

لا أعتقد ذلك. صلاح يعرف هدفه جيدا. صفات القائد تختلف. القائد يكمن هدفه وطموحه في المساهمة في تحقيق فريقه لشيء ما، لكن صلاح يتطلع أكثر لتسجيل الأرقام والإنجازات الفردية. شخصية محمد صلاح تقول إنه سيعمد للرحيل عن ليفربول، وتحقيق إنجازات في أماكن أخرى، وليس الاستمرار مع الريدز كأسطورة.

كيف رأيت تطور صلاح من المقاولون العرب للاحتراف؟

بدايةً، لم يكن أحد يتوقع أن يصل صلاح للعب مع الفريق الأول للمقاولون بالدوري الممتاز. صلاح بدأ ظهيرا (مدافع أيسر)، ومع الوقت تحول للعب في مركز الجناح. صلاح كان يحرص على الاستماع لنصائح القادة، ويواظب على العمل الفردي داخل صالة الألعاب الرياضية. كان صلاح مجتهدا، ويعمل على منافسة اللاعبين المتواجدين في مكانه، ومن هنا بدأ كل شيء.

ما هو المركز الأفضل لصلاح؟

مركز الجناح

لكن برأيك.. أين اختفت مهارات صلاح في المراوغة؟ كان جناحا مهاريا في بازل وفيورنتينا، ما هو التحول؟

يمكن أن نقارن هذا الأمر بوضعية كريستيانو رونالدو، البرتغالي كان مهاريا جدا في مانشستر يونايتد، وبعد ذلك أصبح مُركزا أكثر على تسجيل الأهداف. أن تركز أكثر على تسجيل الأهداف، فهذا يجعلك تذهب إلى المرمى من أقصر الطرق، ولا تكترث بالمراوغات. قد يكون ذلك ناتجا أيضا عن نصائح وتعليمات تلقاها صلاح في أوروبا.

هل ترى أن يورغن كلوب هو أفضل مدرب عمل صلاح معه؟

بكل تأكيد، كلوب تعامل جيدا مع صلاح، والاثنان عملا جيدا بما يخدم ليفربول. كلوب طور صلاح كثيرا، عكس جوزيه مورينيو.

ماذا عن زين الدين زيدان؟

زيدان يبدو قريبا في التعامل من كلوب. إذا كان صلاح يميل لمدرب مثل كلوب، فالشخصية الأقرب للألماني هي شخصية زيدان.

ما هي رسالتك لمحمد صلاح؟

أنا فقط لديَ أمنية، أن يواصل في طريقه، فهو فخر لنا ولمصر كلها. أنا فخور لكون صلاح صديقي وزميلي، والأمر نفسه لمحمد النني، آمل له كل النجاح والتوفيق وأن يستمر في طريقه.

Source: Tribuna

Latest news